الكنيسة المعمدانية المحلية - الناصرة
الرئيسية عن الكنيسة خدماتنا النشرة عظات اخبار واحداث مقالات روابط اتصل بنا English
 

تقرير: مخيم دولاب الخزاف - صيف 2007
2007/08/17


مخيّم دولاب الخزاف - تقرير عن صيف 2007

بقلم :فادي حنا
مدير مخيمات دولاب الخزاف

منذ فترة وجيزة سمعت قولا بهذا المفهوم " فوضى حياتك أصبحت رسالتك " ، والفوضى في ماضي حياة إحدى المرشدات ، أصبحت رسالتها في حاضرها ، وشاركتها بشجاعة ، بفرح وبقوّة . شهادتها وشهادة آخرين مثلها كان لها تأثير واضح على المخيّمين المراهقين الذين شاركوا في المخيّمات هذا الصيف.

أتمنّى لو استطعت أن أشارك معكم العديد من شهادات الأولاد ، فالكثيرون تغيّرت حياتهم "وانقلبت"، وهذا كان أيضًا عنوان سلسلة دروس الكتاب المقدّس لهذا الصيف. لقد تعلّم الأولاد أن يحبّوا كتابهم المقدّس ،أن يصلّوا يوميًّا ،أن يثقوا بالرب ويتبعوه في كلّ طرقهم . كذلك تعلّموا بعض الآداب العامّة الخاصّة بمائدة الطعام وغرف السكن والنوم ، العلاقات الاجتماعيّة والاستقلاليّة الذاتيّة .

كذلك كان لدينا طاقم خاص من العاملين في جمعيّة تبشير الأولاد ليعمل في المطبخ والكيوسك ، وقد قاموا بعمل رائع في تحضير الطعام وتقديمه بالمحبّة والصبر .

كان للمخيّم الكثير من التكاليف والمصروفات ، ولكن تمّت تغطيتها كلّها بفضل التبرّعات والتقدمات من الأشخاص الطيبين أمثالكم ، لا سيّما تغطية تكاليف المخيّم عن أطفال لم يستطيعوا دفع المبلغ كلّه . وأنا أشكر الرب لأجل جميع الاولاد من كافة الخلفيات الذين شاركوا في المخيم ، فهو المكان المثالي ليتقابلوا فيه مع الرب.

قال أحد الأولاد: " لماذا يجب أن ياتي أهلنا لزيارتنا ؟ ألا يستطيعون العيش بدوننا لأسبوع واحد ؟" وقال آخر :" ألا يمكننا البقاء هنا لأسبوع آخر ؟" وقال ثالث :" يا له من مكان جميل! البرنامج مليء تمامًا حتى أنّنا لا نشعر بالملل." ولكن عندما تسمع أحد الأولاد يقول :" هذا المخيّم غيّر حياتي "، عندها تدرك أنّك حقّقت الهدف . وأن تسمع هذا الأمر من الأهل لاحقًا بعد ان رجع أولادهم إلى البيت ، يظهر أنّ هناك تغييرًا في حياة أولادهم . حياة كثيرين "انقلبت" فعلاً بين يدي الفخّاري العظيم !



 

 

 

 
  © كل الحقوق محفوظة للكنيسة المعمدانية المحلية - الناصرة 2006 - 2015 , Powered by ITSOFTEX